المدونة أخر الأخبار من المبادرة، ومشاركاتها.

حوار ولي العهد السعودي مع بلومبيرغ.

0 التعليقات
439
6 أكتوبر 2018
أكّد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، في تصريحات لوكالة بلومبيرغ الأمريكية أنه لا فضل ولا منة في استقرارِ ورخاء المملكة لأي دولة كانت، وأن المملكة تمتد جذورها إلى أعماق الأرض نحو ما يقارب ٣٠ عام قبل الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف أن أمنها واستقرارها يعتمد كليًا على أبنائها، وأنها لم ولن تدفع شيئًا لأي دولة في مقابل ذلك.
ولفت سموّه أن علاقات المملكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال قائمة بودّ متبادل يسهم في تحقيق أمن واستقرار وازدهار الشرق الأوسط.
كما شدّد سموّه على أن الأمن القومي للمملكة خط أحمر، وأن الموقوفين أمنيًا مؤخرًا لم يتم إيقافهم بسبب آرائهم ومعتقداتهم؛ بل إن جميع من تم إيقافه توافرت عليه أدلة تدينه، بالإضافة إلى اعترافٍ له يؤكد تواصله مع جهات استخباراتية خارجية وتسريب معلومات حساسة؛ والمملكة شأنها شأن أي دولة تمتلك قوانينها للحفاظ على سلامة وأمن المجتمع، وكل من يحاول انتهاكها سيتلقى عقوبته بموجب تلك القوانين وذلك مع مراعاة حقه في استيفاء الإجراءات القانونية.
ثم أشار سموّه إلى أن الخُطط الموضوعة لتحقيق رؤية 2030 تعملُ بشكل دؤوب يضمن معه انتقال الاقتصاد من مُعتمدٍ على موارد نفطية، إلى اقتصادٍ مُنتج ومتنوع قائم على الاستدامة والتوازن والشفافية؛ ليؤدي غرضه في حماية المكاسب الوطنية مع التنمية الاجتماعية الشاملة. وعليه جاء تأكيد سموّه على أن خطة طرح أرامكو للاكتتاب لا تزال كما خُطّط لها، وأن دخولها في الاكتتاب العام سَينفّذ في التوقيت الذي تختاره حكومة المملكة، موضحًا أن المملكة تلعب دورًا محوريًا في ضمان أمْن إمدادات الطاقة العالمية بهدف تحقيق استقرار الأسواق مع استقرار المنتجين والمستهلكين. هذا مع إشارته إلى أن المملكة تحظى باهتمام متنامي من قبل المستثمرين الدوليين؛ ممَّا يساعد في زيادة فرص العمل التي ستُخفض من البطالة بدورها.
كما اعتبر سموّه أن استراتيجية المملكة في الوقوف مع أشقائها تأتي في المقدمة، مشيرًا إلى أن العلاقة المميزة مع دولة الكويت الشقيقة ستعمل على إنتاج نفطي في المنطقة المحايدة، وأن ذلك سيصب حتمًا في مصلحة البلدين. كما نوّه سموّه على موقف المملكة في عدم تخليها عن حلفائها في مجلس التعاون الخليجي، وعن دعمها الاقتصادي لدولة البحرين في التحديات التي تواجهها.

من جهة أخرى بيّن سموّه سعي المملكة لأن تكون الأقوى سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، وأنها ستستخدم كافة الوسائل والأدوات الممكنة لتنفيذ هدفٍ كبيرٍ كهذا، وأن غايته تأتي في تحقيق مصالح المملكة وتدعيم أمنها؛ حيث أن الوصول لهذه الغاية أهم بكثير من الوصول إلى انطباعات الرأي العالمي عنه.

0.0
اخر تعديل: -/-
المقالات المرتبطة: نظام الامتياز التجاري لتحسين البيئة الاستثمارية السعودية جهود المملكة العربية السعودية في مساندة الأشقاء في اليمن المديرية العامة للجوازات تُعلن عن إجراءات إصدار أو تجديد جواز السفر السعودي ولي العهد..إنجازات وأوسمة تنويه: بخصوص الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة قسمة. #الشورى السعودي يوافق على عددٍ من المشروعات النظامية. البنوك والأبعاد المصرفية للقانوني مع د.محمد لطفي الإثبات القضائي وتطبيقاته العملية مع د.محمد العيسى " الصمعاني" يوجه بإلغاء الاختصاص المكاني لكتابات العدل #استفتاء_إضاءات : اهتمام المجتمع بالمجال القانوني

لاتوجد تعليقات حتى الأن...

إنشاء تعليق

البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشره.