المدونة أخر الأخبار من المبادرة، ومشاركاتها.

قِمم مكة, الحزم والعزم

0 التعليقات
149
31 مايو 2019

جاءت القمة العربية بعد أخرى لمجلس التعاون الخليجي، تتبعها أخرى إسلامية تنعقد جميعها في مكة المكرمة بقصر الصفا ليومي 30 و31 من شهر مايو الحالي .

وكما أن القمتين العربية والخليجية قامت مناهضةً لأفعال إيران المهددة ، فقد ذكر فيها الملك سلمان بن عبد العزيز, أن النظام الإيراني مستمر في "تهديد أمن واستقرار دولنا والتدخل في شؤونها". وعلى هذا فقد أدانت القمة الخليجية الهجمات الأخيرة في المنطقة، مؤكدة على اتفاقية الدفاع المشترك بينها والتي تعتبر أن أي اعتداء على أي منها هو اعتداء عليها جميعا.

تبع ذلك إعادة ترتيب البيت العربي في لقاء بين قادة دول مجلس التعاون والعالم العربي، لبناء موقف قومي تضامني موحد يضمن لدول القمّتين الأمان والاستقرار، ومجابهة هذه التهديدات الإقليمية, فقد اجتمع الزعماء العرب واتفقت الدول العربية في البيان الختامي للقمة على حق السعودية في الدفاع عن أراضيها، واعتبار عمليات إطلاق الصواريخ البالستية "إيرانية الصنع" من اليمن على المملكة "تهديدا للأمن القومي العربي.

هذا وقد دعا البيان إيران إلى "التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ووقف دعم الجماعات والميليشيات الإرهابية، وتهديد أمن الممرات البحرية والملاحة الدولية" . واعتبر سموّ الملك سلمان بن عبدالعزيز, أن "عدم اتخاذ موقف رادع وحازم لمواجهة تلك الممارسات الإرهابية للنظام الإيراني في المنطقة هو ما قاده للتمادي في ذلك والتصعيد بالشكل الذي نراه اليوم".

لقاء القادة يؤكد في النهاية أن ثمة منظومة مؤسسية للعمل العربي المشترك، وأنه لابد من استثمار هذه القمم في مواجهة الأخطار والتحديات باتفاقيات وقرارات، تكون في مستوى المسؤولية، وقادرة على حماية أمن دولنا واستقرارها واستقلالها".

0.0
اخر تعديل: 31 مايو 2019 10:31 صباحاً
المقالات المرتبطة: وثيقة مكة المكرمة قمم مكة على مبادرة إضاءات قانونية

لاتوجد تعليقات حتى الأن...

إنشاء تعليق

البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشره.